Whiplash vs. Black Swan — The Anatomy of the Obsessed Artist



أهلا، أنا مايكل. هذا (دروس من النص السنيمائي). من المشاهد الأولى لفيلمي (ويبلاش) و(بلاك سوان)،
نرى البطلين مُغرقين في نظامهم الخاص. يتدرب أندرو نيمان على الطبول، بينما نينا سايرز
تحلم بأداء رقصة البجعة البيضاء. يأخذنا هذان الفيلمان خلف الكواليس، إلى عالم
لا يراه معظم الناس. كلاهما صنع بميزانية منخفضة، كلاهما يركز بشدة على النص المكتوب، كلاهما حصد جائزة (أوسكار) لأداء تمثيلي عظيم. وكذلك، وهو الأكثر أهمية
كلاهما يحكي قصة فنان يسعى لتحقيق العَظَمة. والذي يجب أن يتحمل المعاناة والتضحية. ولكن، كيف يحكون القصة؟ هنالك الكثير من الاختلافات بينهما… عازف جاز، وراقصة باليه، توقعات من الجنسين، الأسلوب… وهو ما أعطى كل فيلم شخصيته المميزة. ولكن اليوم، أريد التركيز على التشابه في بنية كلا الفيلمين. وأفحص العوامل المستخدمة
لسرد قصة فنان مصاب بالهَوس. وكيف أن ترتيب العوامل يحدد
مصير نينا وأندرو. لنلقي نظرة على (ويبلاش) و(بلاك سوان). فعل أول: تحريض على حادث، ورغبة، وسؤال درامي. لكل قصة نقطة تحول أولى. هي تلك اللحظة التي لا يعود البطل قادرا على
البقاء في الوضع الراهن ويقوم ليبدأ رحلته. تدعى نقطة التحول هذه تحريض على حادث. تخلق عملية التحريض على حادث رغبة محددة
لدى البطل، وتضعهم على طريق التغيّر. في (ويبلاش)، يحدث ذلك مبكرًا جدًا،
في الصفحة الأولى في الحقيقة… "أنا آسف". "لا، انتظر". … بفرصة قبالة فليتشر "أنت تعرف من أكون؟" "نعم، سيدي". "إذاً تعرف أنني أبحث عن عازفين؟" "نعم، سيدي". "إذًا لماذا توقفت؟" يحظى الآن أندرو القدر الضئيل من انتباه فليتشر،
ويقرر أنه يريد أن يصبح عازف في فرقة ستوديو، أفضل ما في الأفضل في شافر. في (بلاك سوان)، تأتي لحظة التحريض
في الصفحة الثامنة، بإعلان أن الشركة سوف تقوم بأداء "بحيرة البجع".
وهي الرقصة ذاتها التي تمنت نينا أداءها. "رقصة جديدة تحتاج لملكة بجع جديدة". "وجه جديد نقدمه للعالم". ترغب نينا في أن يتم اختيارها ملكة بجع جديدة. ولكن كمشاهدين، نحن نهتم برغبات الشخصيات إن
كان هناك شيءٌ ما على المحك. عندما نفهم مخاوفهم. كلا النصّين يستخدمان حياة الشخصيتين
في البيت لتأسيس هذه المخاوف. أم نينا هي راقصة باليه سابقة
لم تحقق أي نجاح بارز في حياتها. ترفض أن تترك نينا تنضج،
وتحيطها بحيوانات اسفنجية ودُمى،وصناديق موسيقى. والد أندرو مدرس ثانوية حقق نجاحًا معتدلاً
وكاتب غير ناجح. "دمث الخلق، يتحدث بهدوء، متوسط في كل خلق". "يمتلك عينا حالم سابق". بالنسبة إلى أندرو ونينا، يمثل والداهما
الوسطية المهترئة التي يخشونها والتي سينتهو إلى احتقارها. لذا فبما أننا نعرف ما الذي يخشاه البطلان،
علينا أن نفهم رغباتهم. ولكنهما لا يقومان فحسب بأخذ رغباتهم،
شيءٌ ما يجب أن يقف في طريقهما. هنا حيث يظهر الموجهين. كلا الموجهان يمتلكان قوة مطلقة، يحظيان
بالأماكن العليا في العالم المخصص لكلا الفيلمين. "هل لي؟" والأهم، أنهما يعطون البطل تحدٍ. "ليس بهذا التحكم!" "قومي بإغرائنا!" "ليس فقط الأمير، بل القاعة، والجمهور،
بالعالم بأسره!" "هيّا!" "إلتفاف مزدوج". "لا، مزدوج". "إجعله مزدوجًا". "أسرع". "أسرع!" يقدم الموجهان السؤال الدرامي للفيلمان. هل سيستطيع أندرو أن يضغط على نفسه ليؤدي
أسرع وبشكل أدق، وأن يجبر نفسه ليكون الأعظم؟ هل ستستطيع نينا أن تتوقف عن القلق حول إدراكها،
وتزيح عن نفسها براءة الطفل، وتصبح البجعة السوداء؟ هكذا، مدفوعان بالرغبة والخوف، يتدربان بجدِ أكثر والأهم، يقومان بأفعال لا تماثل شخصياتهما. يطلب أندرو من الفتاة التي معجب بها
أن ترافقه في موعد. "هل توافقين على الخروج معي؟" وتذهب نينا إلى مكتب برينان لتقنعه بأن يعطيها الدور. هذه الأفعال إشارة إلى أنهما مستعدين
لبدء عملية التغيير. يعطي برينان دور الملكة البجعة إلى نينا. "الطبول، معي". في حين يختبر فليتشر العازفين،
يكون أندرو مستعدًا وينال مكانه في الفرقة. "لا، لا، العازف الآخر". كلاهما حظي بإنتصاره الأول، فكبرت بأثر
ذلك رغباتهم. ولكنهما لم يعلما أن هذا
كان الجزء الأسهل. التحدي الأكبر لم يأتِ بعد. فعل ثانٍ: صراع وتضحية. الفعل الثاني في النص هو حيث يواجه البطل
مصاعب تلو الأخرى. وفي خضم ذلك سيكون مجبر لأن يتغير
بطريقة لم يكن يفعلها في وقت مغاير. كلاهما يتم كبحهما بواسطة
ذواتهما القديمة. يبدآن التغيير، ولكنهما يذهبان إلى حد بعيد،
لنجد أن طريق العَظمة هو طريق تدمير الذات. عامل التحفيز الذي يوجد في الفيلمين هو
خوفهما من أن يستبدلا. في مشهد ليس في الفيلم الأخير، يعطي فليتشر
تلميحًا لأندرو بأنه سيختبر فريق ناساو. ويذكر له تحديدًا، أن يجعل
أرجحة اليد المزدوجة لديه جاهزة. وهكذا، يأخذ أندرو المكان الأول في الفرقة،
متقدمًا على زميله رايان. ولكن ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة، وليحميه
من الرضا عن النفس، يقوم فليتشر بإحضار رايان للفرقة. "هل أنا متأخر؟" وفجأة، تصبح مكانة أندرو في الفرقة مهددة. "أنظر، أنا أستطيع عزف هذه المقطوعات". "الآن ليس الوقت المناسب". "أستطيع عزفها، هلا توافق؟" "قلت ليس الآن!" "إن كنت تريد هذا الدور اللعين، عليك أن تظهر استحقاقك له". في (بلاك سوان)، يظهر تهديد الاستبدال
في صورة ليلي. ليلي هي الفتاة الجديدة، وهي تمثل كل شيء
لا يتواجد في نينا. يصف النَصّ رقص نينا كالآتي: "بالرغم من كون حركتها دقيقة على نحو لا يصدق
إلا أن هنالك هشاشة واضحة". "تمامًا كما ينبغي أن تكون البجعة البيضاء:
خوف ممزوج بالحزن" بينما يصف رقص ليلي: "إنفجاري، وينضح بالجنس". ليلي تجسد الشخصية التي عليها اقتباسها. البجعة السوداء. بينما تعاني نينا في أداء البجعة السوداء، يجعل برينان
ليلي الراقصة البديلة لها. لكليهما؛ نينا وأندرو، خوف الاستبدال يضيف إليهما الضغوط، ويقودهما إلى المشهد الأهم في الفعل الثاني. تسقط في هوة الجنون. في (بلاك سوان)، تمر نينا
بحالة جنون. تبدأ في رؤية مَثيل آخر لها. في البداية في واحدة تمر بجانبها، ثم في المرآة،
ثم في ليلي. تشخيص لشكوكها، وخوفها والقلق الذي يهددها باستمرار. بينما أندرو، فيسقط ببطء في الجنون، وفي نوع مختلف
عن الذي لدى نينا. مرتكز العداوة الرئيسي هو فليتشر. منذ اليوم الأول في الفريق، يجعل الأمور واضحة فيما
يتعلق بتوقعاته في الوقت الذي يظل فيه عنيفًا ومؤذٍ. "قم بالعد مرة أخرى". "1, 2, 3, 4–" "1, 2, 3, 4–" "متسرع أم متأخر؟" "متسرع". "إذًا أنت تعلم الفرق". مغموران بالضغوط والألم،
يبدآن بتدمير ذواتهما القديمة. ينهي أندرو علاقته مع صديقته، حاد مع عائلته،
حتى أنه في النص الأصلي يبدأ في تناول حبوب. تعصي نينا والدتها بالخروج مع ليلي،
وتنتهي بتناول مخدرات وممارسة جنس مع شخص لا تعرفه،
وتهلوس، وتمارس الجنس مع ليلي. بينما يخطوان نحو نهاية المشهد الثاني،
يصبحان مهووسين كليًا لدرجة يصعب التحكم بها. يبلغ جنون نينا أوجه عندما تظن أنها قتلت بيث،
تتسبب في إصابة أمها وتهلوس بأنها تتحول فعليًا إلى بجعة سوداء. وبينما يصارع أندرو ليصل إلى
العرض الثاني يصل إلى قمة تدمير الذات. الهاوية إلى الجنون تظهر كيف يمكن أن يأخذ
تدمير الشخصية لذاتها القديمة لما هو أبعد من ذلك. "أنت انتهيت". وهنا في نهاية الفصل الثاني،
هنالك فارق حاسم بين الفيلمين للتحضير للنهاية. حادثة السيارة تجبر أندرو على
التوقف عن أفعاله لتدمير ذاته. مقرونًا باكتشافه بأن طالب سابق
تأذى سابقًا من فليتشر قد انتحر. تواجه نينا تحذيرًا مشابهًا، عندما تقوم النجمة السابقة للشركة
-التي استبدلوها بنينا- بمحاولة قتل نفسها. تواجه نينا تحذيرًا مشابهًا، عندما تقوم النجمة السابقة للشركة
-التي استبدلوها بنينا- بمحاولة قتل نفسها. ولكن الفارق أن ذلك يحدث مبكرًا
في قصة نينا، قبل أن تكون قادرة على رؤية ما الذي قد يحدثه
السعي خلف تحقيق العظمة. فيذهب التحذير أدراج الرياح،
والذي هو عنصر هام في التراجيديا. وهكذا، سقوط أندرو في الجنون يتوقف بنهاية الفصل الثاني،
في الوقت الذي تستمر فيه نينا. وتقع قمة تدمير الذات لديها في الفصل الثالث. الفصل الثالث: التحول والاكتمال. تقع ذروة القصتين أثناء
الأداء الكبير. الرهان كبير. عقليًا، كلا الشخصيتين في مكانين مختلفين. فلأن أندرو كان عليه أخذ
مرحلة توقف عن العزف، حظي بوقت ليكتسب بعض الأفكار. بينما نينا على الجانب الآخر
وصلت للتو أوج جنونها وتستطيع بالكاد التماسك. ولكن بالرغم من هذه الاختلافات،
كلاهما نينا وأندرو لديهما شيء مشترك. ليسا مستعدين. هنالك جزء باقي من ذواتهما القديمة. مازال أندرو يعزف لدى فليتشر،
يثق به، حينما أدرك أن فليتشر يخطط للإيقاع به وإفشاله. "هل تظنني غبيًا؟ "ماذا؟" "أعلم أنه أنت". مازالت نينا تشك بذاتها. وبعدما رأت ليلي تمازح الراقص الذي
يؤدي دور الأمير. الأمير الذي ينتمي للبجعة البيضاء يظهر توأم نينا. وبينما ينال أندرو ونينا طعم اللحظة الكبرى،
يفشلان. "تنفزع نينا، وترج جسدها". "قبضة دافيد تنسلّ". "وترطم نينا على أرض المسرح". "إنها لحظة مرعبة تبدو كأنها الأبدية". "على وجه فليتشر، نظرة المنتصر.." "وعندما يلتف إلى الجمهور نسمع.." "تصفيق مؤدب متهادٍ مكتوم،
ينبجس من المسرح". "هادء، غير متحمس، شفوق". "لا أحد هنا شاهد كارثة مثل هذا الأداء من قبل". بمواجهتهم لهذا الفشل التام، تقوم
الشخصيتان بالخيار الأهم في مسيرتهم. بمواجهتهم لهذا الفشل التام، تقوم
الشخصيتان بالخيار الأهم في مسيرتهم. يستدير أندرو ويسير نحو المسرح. "وقبيل أن يلتف فليتشر، يبدأ أندرو العزف
منفردًا بدون الفرقة ويقوم بأداء معزوفة لاتينية مزدوجة". لم يعد أندرو يعزف لدى فليتشر،
وإنما يعزف من أجل نفسه. إنه واثق، ومتحكم. في الوقت ذاته، تعود نينا للغرفة
لتجد ليلي جالسة على الكرسي الخاص بها. "ماذا لو… أقوم برقص البجعة السوداء عنكِ؟" تهاجم نينا شبيهتها،
والتي تقاتلها بدورها وتقوم بخنقها. "إنه دوري!" "بل دوري". إلى أن تنتهي نينا أخيرًا عملية تحولها. "إنه دوري!" كلا البطلين قاما بتدمير ذواتهما القديمة. تجيب القصتان على السؤالين الدراميين،
حيث يقوم كلاً من نينا وأندرو بأداء أعظم أداء في حياتهما. تجيب القصتان على السؤالين الدراميين،
حيث يقوم كلاً من نينا وأندرو بأداء أعظم أداء في حياتهما. "حان الوقت للرقصة الختامية". "تقوم بأخذ توقف مؤقت قصير، تغلق عيناها مرة أخرى
ثم تطلق العنان لذاتها". "تلتف بضراوة". "المزيد من الريش الأسود ينبجس من
أكتافها وظهرها". "وفي النهاية، تقوم تمامًا بتجسيد الجعة السوداء". "ينظر الجمهور تجاهها، مفتونين". "مشدوهين لدرجة أنستهم أن يقوموا بالتصفيق". "سوف أقتلع عينيك اللعينتين." "كلمات فليتشر تبدو فقط وكأنها تقويه". "يزيد الفريق في السرعة وكأنهم ينفجرون، بينما أندرو يقدم كل ما لديه". "يخطو فليتشر للخلف". "يظل أندرو ناظرًا تجاهه". "غير خائفٍ الآن". "آلة". طريقة رواية المشهد الأخير في ويبلاش
لديها مد وجزر رائعين. بعدما يمتلك زمام الأمور،
يتغير سلوك فليتشر. " وجهه الآن يقول شيئًا وشيئًا واحدًا فقط:
هذا عزف لم يرى مثله أبدًا من قبل". وبعد ثوانٍ: "يوشك فليتشر أن يبتسم". "هل كانت هذه خطته طوال ذلك الوقت…؟" عندئذٍ، يتحول فليتشر من منافس منهزم، إلى حليف معاون. "يقف فليتشر هنالك، مومئًا برأسه، ومركزًا
كمدرب في اللحظة الحرجة". محركًا يداه، حاثًا أندرو على الاستكمال…". هنا، وعند النهاية
كلا الفيلمين يتباعدان مرة أخيرة. تعود نينا إلى الغرفة وتكتشف أنها
في الواقع لم تقتل ليلي، ولكن بدلاً من ذلك، جرحت نفسها جرحًا مميتًا. جنونها المتواصل قادها إلى
قمة تدمير الذات. ولكن الحدث ينبغي أن يستمر،
وتعود نينا إلى المسرح لأداء المشهد الختامي كبجعة بيضاء. لدى موجه نينا سطرًا لم يظهر في الفيلم،
ولكني أظنه قابل للتطبيق على المشاعر في كلا المشهدين الختاميين. يتحدث عن الرقص، ولكني أظن أنه
ينطبق على أي أداء مباشر. يقول: "ما نفعله جميل، ولكنه عابر". "الرقص ليس خالدًا مثل الموسيقى، أو الشعر أو الفن". "لا يطعن في السن في المتاحف القديمة والكنائس". "إنه يعيش الآن". "اللحظة الحالية فقط". "وهذه لحظتك". ينظر نينا وأندرو إلى الجموع. الجمهور ملكًا لهم. ينظر أبواهما مشدوهين. هذه لحظتهم. بلاك سوان وويبلاش يستخدمان عناصر
قصصية شبيهة بطرق مختلفة لتكوين قصتهما. في فعل ذلك، كلاهما يعبر عن نمطه الخاص
من عملية التضحية من أجل الفن. (بلاك سوان) يحكي قصة شابة تضحي
بكل شيء لتحقق لحظة واحدة، وعابرة من الكمال المطلق… مقترحةً أن "الكمال المطلق يستلزم تضحية مطلقة". (ويبلاش) يحكي قصة شاب يتحمل أذى
جسدي وعاطفي من موجه، ولكنه يتمكن من النضوج
من خلال التجربة، وفي النهاية يصبح… "بادي ريتش القادم، تشارلي باركر القادم؛ تشارلي باركر الوحيد لدى فليتشر…" وهو ما يأخذنا إلى السؤال: هل النتائج تبرر الغايات؟ هل هذا حقيقي بأن… "ليس هنالك كلمتان في اللغة الإنجليزية أكثر ضررًا من
(أحسنت صنعًا)". مقارنة القصص يمكنه أن يكشف عن عناصر
بنائهما المتشابهة،وعن الطرق المختلفة التي تستخدم بها هذه العناصر. في هذه الحالة، نرى العوائق التي تواجه
الفنان المصاب بالهوس، وكيف قام الصناع بترتيب حكايتهم قصة (ويبلاش) و(بلاك سوان). أهلا شباب! الكثير منكم طلب (ويبلاش)،
لدرجة كان عليّ أن أقوم بفعله، لذا أتمنى أن الفيديو أعجبكم. أخبروني بما الذي تريدوني أن
أفعله في المرة التالية في التعليقات بالأسفل. وختامًا فيديو مثل هذا يستغرق عملاً كثيرًا،
لذا فضلاً ادعموا هذه القناة على موقع باتريون ليكون بمقدوري
عمل المزيد. شكرًا على المشاهدة.

35 thoughts on “Whiplash vs. Black Swan — The Anatomy of the Obsessed Artist”

  1. Both movies are phenomenal i wish they made more movies like them.and btw any suggestions on similar movies?

  2. There are creativity and love that were put together to come up with this amazing Video, what an excellent work and great explanation.

    I would like to add that in whiplash I'm on this side of Andrew in the final scene, came back to prove two timings
    – He is no longer flitcher's student and he came back because he refuses to get out a loser sharing the same dark fate of his colleagues and flitcher thinks that he is still the master of all them.

    -He will leave the stage leaving the impression on those cats that he is a terrible player for the rest of his life, while he knew that he is the best player in the world.

    I genuinely thank you again sir for this enjoyable and master little film you made for us.

  3. After I watched this entire video, I felt like I had just watched a movie. It was captivating. Most actual, full-length movies don't have this kind of effect on me. An AMAZING video, bravo!

  4. "The man of virtue makes the difficulty to be overcome his first business, and success only a subsequent consideration." [ Confucius]
    Maybe the pursuit of 'success' is misguided, and it's the struggle that is really valuable.

  5. I don't want to be like them. I joined theatre right after our school year ended. My parents wanted me to quit not until I got a lead role only because there were no other actors present and I was just a lucky apprentice. They told me that there were more auditions and former actors and actresses were comming back. I got scared. I wanted that role. I wanted to be on stage. Script readings were great, I had plenty of experiences from script readings because I was a former member of a radio broadcast/drama club back in jhs. But the rehearsals were awful, a nightmare. They hated my acting, my voice when I speak, they hated that I was out of character, basically they hated everything. I didn't know what to do. I practiced and read the scripts every single day. Then rehearsals came and they complimented me, telling me I jumped far from our first rehearsals. Rehearsals still continues but I can't stop the thought of being replaced, not until the critics tells me I'm good enough which by the way is going to happen next next week. I never watched these two films because I'm scared that someday I could relate and I don't want that.

  6. I’d like to see a movie like this about a martial artist (mma fighter, boxer maybe a muy thai boxer) where their mentor eventually pushes them until they become a ruthless fighter without mercy that maybe ends up almost killing their opponent.

  7. If yall liked Black Swan, then you would like the movie Perfect Blue. Black Swan was heavily influenced by Perfect Blue and I'd recommend that you give it a watch

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *