The Ultimate Test of Your Social Skills



قد يكون من السهل تخيل أننا نمتلك مهارات اجتماعية مقبولة، لأننا نعرف كيفية إدارة حوار مع الغرباء و – بين حين وآخر- نتمكن من إضحاك طاولة كاملة. لكن هنالك اختبار أكثر صرامة من ذلك بكثير،مفاجئ في قدرته على طرحنا أرضاً: تحدي قضاء وقت ممتع مع طفل لا نعرفه. من الناحية النظرية، يجب أن يكون هذا سهل جداً. جميعنا كنا مرةً أطفال. نحن نعرف أكثر مما يعرفون و – أكثر ما يهمهم- نمسك جميع البطاقات: إذا رغبنا بذلك، بإمكاننا شراء ستة وعشرون علبة من البسكويت و الذهاب الى النوم وقتما نشاء. لكن، في الواقع، إنه من الصعب وبشكل غريب أن نشعر بالراحة حول أطفال لسنا قريبين منهم. تخيل بأنه تم دعوتك إلى منزل مديرتك لتناول الغداء و تم تركك وحيدا في المطبخ مع ابنها المزاجي البالغ من العمر عشر سنوات؛ أو أن يتم إدخالك إلى صالة لعب مع طفلتين خجولتين في الخامسة من العمر، أطفال صديق لك. قد نصبح وبشكل مثير للارتباك غير قادرين على الكلام وحمقى. و السبب هو أن الأطفال لا يستطيعون فعل أياً من الأشياء الطبيعية التي قد تخفف من اللقاءات الإجتماعية بين الغرباء البالغين. هم لا يسألون أسئلة مؤدبة عن مشاريعنا. ليس لديهم أحاسيس عن حياتنا أو ما قد يكون مهماً لنا. هم لا يتحدثون عن الأخبار أو الطقس. وهم عادةً لا يستطيعون قول الكثير عن أنفسهم أو إهتماماتهم. إذا سألناهم لماذا هم يحبون لعبة أو فيلم، هم يميلون الى أن يلقوا إلينا نظرة فارغة ويقولوا أنهم فقط يحبونها، هذا كل مافي الأمر. لذلك و مع كل لطافتهم، الأطفال يقدمون حواجز هائلة ومثيرة للأهتمام أمام الإنسيابية الإجتماعية – والذي هو السبب أيضاً لماذا هم الأختبار الأعظم لبراعة الشخص في فن الفتنة واللطافة. لدينا -على مر التاريخ الثقافي- أمثلة قليلة لبالغين بارعين في التعامل مع الأطفال. مونتيغن علق أنه لم يجد ' شيءً أكثر جديراً بالذكر' في حياة سقراط ( الرجل الذي بدء بشكل كبير أو صغير الفلسفة الغربية) من أنه كان وبشكل استثنائي موهوب باللعب مع الأطفال – و أنه، بالتحديد في سنواته الأخيرة، كان يقضي الكثير من الساعات في لعب الألعاب وحملهم على ظهره. ' وكان هذا يليقه بشكل مناسب؛ أضاف مونتيغن، لجميع أفعاله، والفلسفة التي قالها، رجل حكيم. ' هنري الرابع، ملك فرنسا من سنة ١٥٨٩ و إلى سنة ١٦١٠ عرف بأنه أكثر الملوك الفرنسيين لطافة و الذي كان أيضاً ودود جداً حول الأطفال. في إحدى المناسبات الشهيرة والتي رسمها إنغرز، السفير الإسباني أتى و رأى الملك يتظاهر بأنه حصان لأحد أبناءه ليركب على ظهره. وبدلاً من مقاطعة اللعبة فوراً أبقى هنري السفير لينتظره لبعض الوقت، باعثاً إشارة قوية حول أين شعر بأنه يجب وضع المسائل المهمة للبالغين في بعض الأحيان. المؤثر في مثل هذه الأحدث هو أن البالغين لم يصروا على إستخدام صلابتهم الواضحة و المؤيدة من قبل المجتمع أمام الأطفال سقراط لم يختر إلقاء محاضرات عن الميتافيزياء، هنري الرابع لم يجلس فاقداً للحس على العرش يناقش كيف بتم حكم المملكة. وضعوا مناقبهم العروفة و هيبتهم جانباً لكي يجعلو من أنفسهم ضعفاء – كما يحب أن يكون عليه الشخص عندما تكون صداقة على المحك. هم تجرأوا على أن يجعلوا من أنفسهم عرضة للهجوم من فبل أشخاص قد يصفوهم بأنهم سخفاء أو غير وقورين، و فهموا بشكل واضح أن الصداقة يمكن أن تتكون فقط عندما ندع الجوانب الضعيفة و الغير منمّقة- من غير خداع- فينا تلتقي بالجوانب الضعيفة والغير منمّقة من الآخرين. إضافة ألى ذلك، هذين الرجلين العظمين علما كيف يجدون أرضاً مشتركة مع كائنات كانوا، في جوانب عديدة، غرباء كلياً عنهم. المتفتحين عقلياً بحثوا بشكل مبدع عما يجمع بدلاً من عما يفرق الناس و كانوا قادرون على أن يحددوا، في مكانا ما في شخصياتهم، مسرات ومتع شخص كان في هذه الأرض لسنوات قليلة. الأشخاص الماهرين احتماعياً يعلمون أننا نمتلك ( حتى وإن كان بشكل ضئيل وغير ملحوظ) جميع الإمكانيات الإنسانية فينا، والتي يستمدون منها ليشعروا بإحتياجات ووجهات نظر الغرباء. لذلك حتى لو كانوا واثقين من أنفسهم، يعرفون جيداً كيف يكونو على اتصال مع النسخة الخجولة من ذواتهم; حتى لو كانوا مأمنين اقتصادياً، هم قادرين على تحريك تجارب القلق الخاصة بهم لدخول العالم الداخلي لشخص محاط بالمخاوف المادية؛ وحتى لو لم تسر وظيفتهم بالشكل الجيد، هم قادرون، ومن غير حقد، أن يجدوا جزء من ذواتهم سيحب أن ينجح و أن يستخدم ذلك للإنخراط بحرارة مع شخص سارت حياته بشكل جيد بحق. الحركات التي قام بها هؤلاء الأشخاص العظماء مع الأطفال هي ما علينا جميعا أن نتعلم كيف نقوم بها مع أي أحد، في أي عمر، نريد أن نرتبط به. لكنه من المفيد بالتحديد أن هؤلاء كانوا أشخاص عظماء كانوا يصدرون أصوات صهيل، ما يمسكنا غالباً عندنا نكون حول الآخرين، ويجعلنا باردين بينما نتوق بشدة على أن نكون قريبين، هو الخوف من فقد الهيبة. تبدء صداقة، وقد تنتهي الوحدة، وعندما نكف عن محاولة إثارة الإعجاب، ونملك الشجاعة للخروج من منطقة الأمان و أن نتجرأ – أن نظهر سخيفين لبعض الوقت. هل كنت تعلم أن"مدرسة الحياة" هي مكان في الواقع؟ في الحقيقة عشرة أماكن، حرم جامعي في جميع أنحاء العالم من ميلبورن إلى لندن، تايبيه إلى اسطنبول، مع صفوف وكتب و المزيد من الأشياء. رجاءً اضغط على الرابط أسفل الشاشة لإكتشاف المزيد.

37 thoughts on “The Ultimate Test of Your Social Skills”

  1. Why would a potential employer test you with their children….even in a teaching position or other field relating to children thos seems terribly inappropriate

  2. I think talking to kids is fine but having to talk to kids in front of adults or their parents is scary idk why.

  3. My 7 yr old son always managed to ask the most inappropriate questions ha ha ha kids are more than we think we can handle . Lol

  4. I teach piano to kids and this is 100% true. When you don't know a kid it's near impossible to talk with them and it's much more likely that you end up talking at them and having them talk at you occasionally. Socializing with kids is very different from simply taking care of them or trying to entertain them. Trying to have an actual back and forth conversation about a specific subject or concept with them when you first meet I find is near impossible and is always just them talking about themselves or too shy to talk at all or somewhere in between which takes A LOT of listening.

  5. Unlike everyone else here, I actually find it quite challenging to engage with children. I havent been around them much though, so perhaps I cant say anything.

  6. This is incredible and I long suspected this. Enlightened people (I think Socrates was one) have a unique childlike nature and a loving compassion and wisdom far beyond the that the average adult has. There is a beauitful piece of wisdom in the Bible that says unless you become like little children, you cannot enter heaven (childlike- enlightened- truth- wisdom- heaven). Adults are the ones who lack social skills- they're filled with phony tricks, icebreakers, topics to talk about and can fake hide their anxieties with words (commute, job, corporate speak) and construct a fake self image but children are more honest because they operate on an emotional level (which adults are uncomfortable with and lock away their emotions), and to engage with them takes you back to where you developed your social skills in the first place as a child! It takes emotional intelligence to properly engage with a child and this is socially skilled!

  7. Kids are easy. Adults are boring and one sided…how about that game last night? Boy this weather is crazy eh?

  8. My mother ran a daycare out of our home for 30 years. I was surrounded by children for most of my own childhood. I guess that is why I have great social skills.

  9. Why the feench king gotta have that peculiar shape. I cant take y'all seriously without thinking "they snuck a richard into the video"

  10. Yeah, bullshit.
    Being good with children and social skills are two different things.
    I give a thumb down for being cocksure while completely missing the point.

  11. For a boss to leave a potential employee with his or her children is callous and unprofessional. You don't struggle week after week going through a revolving door of job interviews just to work as someone else's babysitter. Sorry

  12. I don't like kids! Not even my own nephews and nieces. I just ignore them till they go away and it usually works.

  13. As a person who is anxious around authority figures and with reading subtle social cues (thanks childhood incidents), children are the EASIEST people to interact with for me. They don’t judge adults, they don’t have standards, and if they’re dissatisfied with something they’ll say/show it openly and not using passive aggressive techniques. It’s a HEAVEN of interaction.

  14. The kind of vulnerability you display for children isn't the same vulnerability to display for working with adults

  15. Sometimes, I try to remember a time when I was a child. What I got up too? Who I played with? I do remember having a consciousness on some memories I made and honestly, I was curious all the time. I would talk to anybody, interact with the environment. It was fun!

    But because of my complete vulnerability of having undiagnosed autism and ADHD, adults treated me differently. I would go from shy to being honest and polite, but also the overstimulation of hyperactivity. So I was maybe a nuisance at some points, but I couldn’t help it!

    My innocence was right for the pickings. I grew up, getting plucked and plucked, adults and kids alike, until I was medically assessed for PTSD.

    The point of this story is that I know kids go through their lives without ever understanding what is truly happening, until you reach adulthood. It’s a process to teach yourself what you would’ve needed in childhood, what you can give back now. It’s a balance of acceptance and understanding logically and emotionally.

    When you interact with kids, remember a time you enjoyed being a kid. It’s compassion for yourself and teaching children the equality of individuals they meet. Give them a reason to look up to you. They’ll always remember that 😀

  16. If this were true I'd be the most popular man in the world. Kids are so easy. I'm a teacher though so it would be unprofessional to be terrible with kids. Anyway, with adults, especially people my own age or older, I'm an anxious mess a lot of the time.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *