Smash fear, learn anything | Tim Ferriss



المترجم: Albara Alohali
المدقّق: Anwar Dafa-Alla هذا تيم فريس ١٩٧٩ اى.د. العمر ٢ يمكنكم التكهن من قرفستي انني كنت ولد واثقٌ من نفسه. وليس بدون سبب. كان عندي عادةً جذابة في ذاك الوقت. التي كانت أن انتظر حتى المساء. حين يكون أهلي يرتاحون بعد نهار متعب من العمل. يحلون الكلمات المتقاطعة، يشاهدون التلفاز. كنت اركض إلى غرفة الجلوس، أقفز على الكنبات، أمزق المخدات وأرميهم على الأرض، أصرخ بأعلى صوتي وأركض إلى الخارج. لأنني كنت ال"هلك" الجبار. (ضحك) طبعاً، ترون التشابه. وبقيت على هذه الحال لوقت طويل. حتى بلغت السابع من عمري وذهبت إلى المخيم الصيفي. وجد أهلي المخيم ضروري لراحة بالهم. وفي ظهيرة كل يوم يذهب المخيمون إلى البحيرة بجانب دكة القوارب. يمكنك القفز من الطرف إلى المياه العميقة. أنا ولدت قبل الأوان. كنت دائماً صغير الحجم. رئتي اليسرى تحطمت حين ولدت. وكنت دائماً أعاني من مشاكل في السباحة. فكنت أصلاً أخاف من المياه. لكنني كنت أسبح في المناسبات وفي يوم معين، كان المخيمون يقفزون إلى المياه في دواليب العوامة. كانو يغوصون من خلالها. وقد أعجبتني الفكرة. فغصت في الدواليب العوامة. حين قام ولد مشاغب بمسك كاحلي. حاولت أن اصعد إلى وجه الماء لأتنفس. فضربت ضهري بالدولاب. خفت وشعرت انني سأموت. لحسن حظي، جاء مدير المخيم وفرقنا. بعد هذا اليوم، ارتعبت من السباحة. هذا شيء لم استطع تخطيه بعد. عدم معرفتي السباحة كانت واحدة من أكبر نقاط ضعفي ومصادر الإحراج لي. عندها، اكتشفت انني لست ال"هلك" الجبار. لكن هناك نهاية سعيدة لهذه القصة. في سن الواحد والثلاثين، وهو عمري الآن، في شهر أغسطس، أخذت اسبوعين لأعيد دراسة السباحة. وأتحدى كل مفاهيم السباحة الواضحة. وتقدمت من سباحة لفة واحدة، حوالي ٢٠ يارد، وأنا أغرق كالقرد، ونبض قلبي حوالي ٢٠٠ دقة في الدقيقة، قد عديتها، إلى الذهاب إلى "منتق، في لونغ ايلاند"، قريباً من المكان الذي ترعرعت فيه، حيث كنت أقفز في المحيط واسبح كيلومتراً في المياه المفتوحة، ومن ثم أخرج من الماء بشعور أفضل. وخرجت، في طقم السباحة ال"سبيدو"، على الطريقة الأوروبية، شاعراً كال"هلك الجبار". وهذا ما أريد كل من هنا أن يشعر، ال"هلك الجبار"، في نهاية المحاضرة. بالتحديد، أريدكم أن تشعروا انكم قادرين أن تصبحوا سباحين ماهرين، أن تتعلموا لغات بدرجة راقية، وأبطال رقص لل"تانجو". وأريد أن اشارككم فني. إذا كان عندي فن، فهو فن تدمير كل شيء هذا يخيفني جداً. فلنكمل. السباحة، أول المبادئ. أول مبدأ، وهذا مهم جداً. أجد أن أحسن النتائج في الحياة تكون غالباً متنكرة بمبادئ مغلوطة ومعرفة غير مستجوبة. وتحسنت في السباحة حين قال لي صديق، "سأمضي سنة بدون كافين" — هذا رجل يشرب ٦ فناجين قهوة ال"اكسبرسو" كل يوم — "إذا استطعت أن تكمل كيلومتر سباحة في المياه المفتوحة." فقبلت التحدي وبات الوقت يمضي. بحثت عن رياضيي ال"ترياثلون", لأنني وجدت أن سابحي العمر لا يمكنهم تعليم ما فعلوا. جربت ألواح التدريب على السباحة. كانت رجلي تضرب المياه كالشفرة. لم اتحرك من مكاني. كنت اذهب محبطاً، أحدق برجلي. عوامات اليدين، جربت كل شيء. حتى حاولت أخذ دروس مع الأولمبيين، لم تساعد. حينها، كريس سقا، صديقي، الذي أصبح من أعز اصدقائي، أكمل الرجل الحديدي بدرجة حرارة تساوي ١٠٣، قال لي: "عندي جواب لدعواتك." وعرفني إلى أعمال رجل إسمه تري لافلين. الذي اكتشف تكنيك السباحة تحت الماء. ثم بعثني على الطريق لأتفحص الميكانيكية الحيوية. هذه هي قواعد السباحة: إن كنت تخاف السباحة أو لست ماهراً فيها. أول قاعدة: انسى التخبيط بالرجلين. انها معاكسة للطبيعة. فاكتشفت أن قوة الدفع ليست المشكلة الحقيقية. التخبيط بقوة بواسطة الأرجل لا يحل المشكلة. لأن السباح العادي يحول فقط ٣٪ من الطاقة إلى حركة أمامية. المشكلة هي (هيدرو-ديناميكس) حركة المياه والقوى الفاعلة. إذن .. ماذا يجب أن تركز عليه؟ هو أن تدع نصفك الأدنى أن ينشد وراء نصفك الأعلى، مثل سيارة صغيرة وراء سيارة كبيرة في الشارع. افعل ذلك بإبقاء جسدك بشكل آفقي. الطريقة الوحيدة لفعل هذا هو أن لا تسبح فوق الماء. الجسد أكثف من المياه. ٩٥٪ منه يكون، على الأقل، تحت الماء طبيعياً. فالنتيجة، رقم ٣: عدم السباحة، في حالة السباحة الحرة، أو السباحة على المعدة، كما يعتقد الجميع، التطاول فوق الماء. ولكن بلإستدارة من اليمين، إلى اليسار، محافظاً على هذه الوضعية قدر الممكن. على سبيل المثال، هذا تيري. كما ترون، إنه يمد يده اليمنى تحت رأسه وبعيداً أمامه. وهكذا، جسده كلياً تحت الماء. اليد ممتدة تحت الرأس. الرأس مرفوع على مستوى العمود الفقري، حتى تستعمل ضغط الماء استراتجياً لرفع رجليك. مهم جداً، خصوصاً للأشخاص ذوي النصف التحتي الناصح. هذا مثال عن الحركة. لا ترفسو ولكن حركة صغيرة بالأرجل. كما ترون، هذه اليد اليسرى تمتد. ثم ترون الرجل. تجديفة صغيرة، والهدف من ذلك تحريك الخاصرة حتى النصل إلى الجهة المعاكسة. ودخول اليد اليمنى — لاحظوا هذا، إنه لا يحاول أن يمد يده أمامه ليمسك الماء، بل هو يدخل الماء على درجة ٤٥ بيده. بعد ذلك يدفع نفسه بكونه جالساً مستقيماً. مهم جداً. هذا خطأ ، لأعلى. وهو ما سيقوله لك كل مدرب سباحة. ليست غلطتهم، بصراحة. سأصل إلى الطريقة الطويلة مقابل القصيرة خلال لحظات. على الأسفل ما سيجده معظم السابحون لكي يفعلوا ما فعلت. وهو الذهاب من ٢١ ضربة كل ٢٠ يارد، إلى ١١ ضربة، في تمرينين، بدون مدرب، بدون كاميرات تصوير. والأن أحب السباحة. لا أطيق الإنتظار حتى أسبح ثانياً. سوف أقدم درس سباحة لنفسي لاحقاً إذا تودون الحضور. شيء أخير، التنفس. مشكلة عندنا كلنا، تحديدا أثناء السباحة. في السباحة الحرة، أسهل معالجة لها أن تدير جسدك، وأن تنظر إلى يدك التي فارقت المياه. وهذا يودي بك بعيداً. هذه هي.هذا كل ما تحتاج من معرفة. لغات. المادة مقابل الأسلوب. أنا ، مثل العديد من الناس ، توصلت إلى الاستنتاج التالي انني سيء جداً في تعلم اللغات. عانيت من اللغة الإسبانية في الإعدادية ، السنة الأولى من المدرسة الثانوية. و تحصيلي العلمي كان الى حد كبير ، "أين الحمام"؟(بالأسبانية) حتى إنني لا أفهم الاجابة. فعلاً حالة مأساوية. ثم انتقلت لمدرسة أخرى لدراسة السنة الثانية من الجامعة. كان لدي الخيار للغات أخرى. وكان معظم أصدقائي قد أخذوا اليابانية. حتى أنني فكرت لماذا لا أعاقب نفسي؟ سأخذ حصة اللغة اليابانية. لاحقاً .. وبعد ستة أشهر .. سنحت لي فرصة الذهاب الى اليابان. وأكد لي أساتذتي ، قالوا "لا تقلق. سيكون لديك فصول تعليم اللغة اليابانية كل يوم لمساعدتك على التعامل مع الوضع. وستكون تجربة مدهشة. في واقع الأمر هذه "تجربتي الأولى في الخارج" لذلك شجعني والدي للقيام بذلك. غادرت. وصلت إلى طوكيو. مدهشة. لم أستطع أن أصدق أنني كنت على الجانب الآخر من العالم. التقيت عائلتي المستضيفة. سارت الامور بشكل جيد .. أعتقد ذلك ، كل الأمور أخذت في عين الاعتبار. مساء اليوم الأول ، قبل أول يوم لي في المدرسة ، قلت للأم (من العائلة المستضيفة) ، في غاية الأدب ، "رجاءً أيقظيني في 08:00 صباحاً" لذلك ، (العبارة باليابانية) ولكن أنا لا أقول (اليابانية). قلت : (اليابانية). جملة قريبة. ولكن قلت ، "الرجاء اغتصبيني في 8:00 صباحاً" (ضحك) لم أر امرأة يابانية مندهشة بهذا الشكل في حياتي. (ضحك) مشيت في المدرسة. وجاء المعلم وسلم لي على قطعة من الورق. لم أتمكن من قراءة أي من ذلك –كان يمكن أن تكون, الهيروغليفية المصرية القديمة ، — لأنه كان كانجي ، حروف صينية تم تكييفها إلى اللغة اليابانية. وردا على سؤاله قلت له ما هذا. فقال ، "آه ، حسنا حسنا ، ااه ,, التاريخ ااه أو .. ، حساب التفاضل والتكامل ، اليابانية التقليدية "، وهلم جرا. وجاء ذلك لي عبر تسلسل. هناك شيء ما ضائع في الترجمة. حصص اليابانية لم تكن حصص تعليم أبجديات اليابانية ، في حد ذاتها. بل كانت تلك المناهج المعتادة التي تدرس في المدرسة الثانوية للطلاب اليابانيين وغيرها من 4999 طالب في المدرسة ، الذين اليابانية ، الى جانب الأميركي. وهذا الى حد كبير ردي. (ضحك) والتي تحدد لي على هذا الذعر بحث مدفوعا للأسلوب اللغة الكمال. حاولت كل شيء. ذهبت الى مكتبة Kinokuniya. (مكتبة يابانية مشهورة) حاولت مع كل كتاب ممكن ، ومع كل قرص ممكن. لا جدوى .. حتى وجدت هذا. هذا هو Joyo كانجي. هذا هو الجدول .. أو الملصق إن صحت التسمية ، لـ 1945 رمز من رموز الكانجي الأكثر شيوعاً على النحو الذي حددته وزارة التربية والتعليم في عام 1981. العديد من المنشورات في اليابان تقتصر على هذه الأحرف ، لتسهيل القراءة والكتابة — والبعض ملزم بها. وأصبح هذا مرجعي الرئيسي. سرعان ما بدأت التركيز على هذا المقرر ، أنطلقت. انتهى بي الأمر بأن أكون قادر على قراءة "أشاي شيمبون" ، صحيفة يومية ، بعد حوالي ستة أشهر — مما يعني مجموع بعد حوالي 11 شهرا — والإنتقال من مستوى واحد في اللغة اليابانيةإلى السادس. انتهى بي المطاف إلى العمل في الترجمة وأنا في سن 16 عندما عدت إلى الولايات المتحدة ، وواصلت في تطبيق هذا النهج على ما يقارب الـ ١٢ لغة حتى الآن .. شخص كان سيئا في اللغات ، والآن أصبح وفي أي وقت من الأوقات ، الكلام ، والقراءة والكتابة لخمسة أو ستة لغات. وهذا ينقلنا إلى الاستنتاج ، وهو ، أنه في كثير من الأحيان أن .. ما تفعله ، ليس كيف تفعله.. هو العامل الحاسم .. هذا هو الفرق بين أن تكون فعّالا — القيام بالأشياء الصحيحة — وبين أن تكون كفؤاً — القيام بأشياء بشكل صحيح بغض النظر عن درجة أهميتها. كما يمكنك أن تفعل هذا مع قواعد اللغة. خطرت لي تلك الجمل الستة بعد الكثير من التجارب. وجود من يتحدث بلغته الأم يسمح لك بتفكيك قواعد اللغة الخاصة بهم ، عن طريق ترجمة هذه الجمل في الماضي والحاضر والمستقبل ، سوف تظهر لك الموضوع ، الأسم ، الفعل ، وضع غير المباشرة ، والأشياء مباشرة ، ونوع الجنس وهكذا ومن هذه النقطة ، يمكنك ، إذا أردت ، اكتساب عدة لغات ، والتبديل بينهم بمهارة دون أي تداخل. يمكننا الحديث عن ذلك إذا كان أي شخص مهتم في الموضوع. والآن أنا أحب اللغات. حتى الرقص ، الظاهر مقابل الباطن– مهم جدا. ربما عليك ان تنظر في وجهي وتقول : "هذا الرجل يجب أن يكون راقصاً". لكن لا ، كنت على خطأ لأن جسدي غير ملائم لعمل الكثير الأشياء — قد يكون ملاءما بشكل جيد لرفع الصخور الثقيلة .. ربما. اعتدت بأن أكون أكبر بكثير ، وأكثر عضلا وانتهى بي الأمر بأن أصبحت أسير هكذا. أصبح شكلي وكأني انسان الغاب ، ونحن أبناء عمومة وثيقة ، أو الهلك العظيم — ليست جيدة جدا لحفلات الرقص. وجدت نفسي في الأرجنتين في عام 2005. قررت حضور دروس التانغو — ليس بهدف المشاركة — ذهب ، دفعت لي 10 بيزو ، صعدنا — 10 من النساء واثنين من الراقصين، نسبة جيدة في العادة. المدرب يقول : "انت ستشارك." يتصبب عرق الموت فورا. (ضحك) عرق الخوف من المعركة أو السفر لأنني حاولت رقص القاعة في الكلية — دُست على قدم الفتاة بكعب قدمي . صرخت الفتاة. لقد كنت قلقاً جداً من تصورها لما كنت أفعل، بحيث انفجرت في وجهي ، لا تعد بتاتاً الى صالة نادي الرقص. هي تأتي ، وكان هذا نهج المعلمة. "حسنا ، هيا ، تشبت بي". كانت مدربة رائعة. وكانت مستاءة جدا من ان كنت قد أخرتها من التدريب المتقدم. لذلك بذلت قصارى جهدي. لم أكن أعرف أين يجب أن أضع يدي. فانسحبت .. واخفضت ذراعيها ، وضعتها على خاصرتها ، استدارت واخذت تصرخ في القاعة ، "يبدو هذا الرجل وكأنه جبل من العضلات ، وانه ليمسك بي كرجل فرنسي" (ضحك) وجدت ذلك مشجعا. (ضحك) انفجر الجميع في الضحك. وتم الاستهتار بي. اقبلت تقول ، "هيا ، ليس لدي كل يوم." كشخص يتصارع منذ سن الثامنة ، وقررت أن أسحقها ، بأسلوب الرجل والفئران. نظرت إلى الأعلى ، وقالت : "الآن هذا أفضل". فاشتركت بقيمة شهر من حصص الرقص. (ضحك) وشرعت في النظر في — أردت أن أصنع نوعا من التحدي فكان يجب أن أضع مهلة محددة — قانون باركنسون ، درجة التعقيد في المهمة المستلمة سوف تملأ بشكل تلقائي الوقت المتاح لها. وهكذا أتيحت لي مهلة قصيرة جدا للمنافسة. في البداية حصلت على معلمة، كي تعلمني دور الأنثى ، التابعة ، لأني أردت أن افهم الحساسيات وقدرات التي يحتاجها التابع والتي بحاجة الى تطوير. وبعد ذلك أكتسبت الخصائص ، على طول معها ، من من قدرات وعناصر مختلفة من الراقصين الذين كانوا قد فازو ببطولات. قابلت هؤلاء الناس لأنهم جميعا درسو في بوينس آيرس. قارنت بين اللائحتين ، وما تجد أن هناك ظاهريًا ، الخبرة التي أوصى بها ، وأساليب تدريب معينة. ثم كانت هناك قواسم مشتركة ضمنية وهي أنه لم يكن أي منهم يمارس التدريب الآن لنضع الحمائية لمعلمي الرقص الارجنتينين جانبا ، ولقد وجدت ذلك مثيرا للاهتمام. لذلك قررت أن أركز على ثلاثة من تلك القواسم المشتركة. خطوات طويلة. لذا فان الكثير من الـميلونغيريوس milongueros ، رقصة التانغو ،حيث تستخدم خطوات قصيرة جدا. وجدت أن الخطوات المتباعدة تبدو أكثر أناقة. لذلك هل يمكن أن تحصل على — و في الواقع يمكنك ان تفعل ذلك في مساحة صغيرة جدا. ثانيا ، أنواع مختلفة من المحاور. وثالثا ، الاختلاف في الإيقاع. ويبدو أن هذه المجالات الثلاثة التي بإمكاني أن أقول بأنني قادر على المنافسة ، إذا أردت أن أتسابق ضد من يمارس التدريب على الرقص لـ 20 الى 30 عاما. ان هذه الصورة هي من الدور نصف النهائي من بطولة بوينس آيرس ، وبعد أربعة أشهر. ثم بعد شهر واحد ، ذهبت الى بطولة العالم ، وصلت الى الدور قبل النهائي. وبعد ذلك حطمت رقما قياسيا عالميا ، وبعد ذلك ، بعد ذلك بأسبوعين. أريدك أن ترى جزءً من ما كنت أمارسه. وسأقدم جزء من المقطع هنا .. هذا هو المدرب الذي أخترناه أنا و إلياسا لدور (القيادة للذكور). اسمه غبريال ميسي. واحد من أكثر الراقصين أناقة من أبناء جيله ، اشتهر بخطواته الطويلة ، والتغييرات في الوتيرة و المحاور. أليسيا ،هي أيضا مشهورة جدا. لذلك أعتقد أنكم توافقون الرأي ، بإنهما مناسبان للغاية معا. الآن ما يعجبني في هذا الفيديو هو أنه في واقع الأمر يعرضهما هما يرقصان معا لأول مرة .. بسبب قيادته. كان لديه قيادة قوية. انه لا يؤدي دور القيادة على صدره ، الأمر الذي يتطلب انك تميل الى الامام. لم أتمكن من وضع السمات في أصابع قدمي ، قوة في قدمي ، للقيام بذلك. حتى انه يستخدم القيادة التي تركز على حزام الكتف وذراعه. حتى يتمكن من رفع المرأة لكسرها ، على سبيل المثال. هذه مجرد فائدة واحدة من ذلك. لذلك قمنا بتجزئتها. وسيكون هذا مثال على المحور الواحد. هذا هو محور الخطوة إلى الوراء backstep. هناك العديد من الأنواع المختلفة. لدي مئات الساعات من القطات. جميعها مصنفة، مثل الكثير من جورج كارلن يصنف كوميديته. ذلك باستخدام عدو لي قوس ، ليس أقل من الإسبانية، لتعلم رقصة التانغو. فالخوف هو صديقك. الخوف هو أحد المؤشرات. في بعض الأحيان يظهر لك ما لا يجب القيام به. في كثير من الأحيان يظهر لك بالضبط ما يجب عليك فعله. وعلى أفضل النتائج التي خضتها في الحياة ، أكثر الأوقات متعة ، كانت جميعها من طرح سؤال بسيط. ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث؟ خاصة مع وجود مخاوف مكتسبة عندما كنت طفلا . خذ الأطر التحليلية ، القدرات لديك ، وطبقها على المخاوف القديمة. طبقها على أحلامك الكبيرة. وعندما أفكر في ما أخشاه الآن ، فالأمر في غاية البساطة. عندما أتخيل حياتي ، كيف كانت حياتي ستكون دون أن يكون لها فرص التعليم التي أتيحت لي ، يجعلني أتساءل. قضيت العامين الماضيين في محاولة لتفكيك نظام المدارس العامة الأمريكية، اما لاصلاحها او إستبدالها ولقد أجريت تجارب مع حوالي 50،000 طالب حتى الآن ، أسست ، حوالي ستة مدارس ، وقرّائي، إلى هذه النقطة. وإذا كان أي منكم مهتم في ذلك ، فأني أحب أن اتحدث معكم. أنا لا أعرف شيئاً أنا مبتدئ. لكنني أسأل اسئلةً كثيرة ,وأحب أن استمع إلى نصائحكم. شكراً جزيلاً (تصفيق)

37 thoughts on “Smash fear, learn anything | Tim Ferriss”

  1. i did it, and conquered it, from being able to swim just about 5 minutes before drowning, to swimming 3.5 hours non stop, I am now comfortable to ocean swim 5 days a week for 1 hr daily. The underlying challenge is convincing yourself that you will not die until destiny dictates, without that you will not get the freedom swimming in the ocean.

  2. is he just crazy smart or can stupid people like me deconstruct things that I fear and still overcome them like he did?

  3. I have the feeling this guy is doing things just the sake of achievement, so he can brag later how many things he did..how about doing a phd and finding the cure for cancer or something …I am not saying he is not great but I feel he is wasting his potential

  4. Summary : ask advice .
    Example , if you want to learn : language ask a polygot .
    Football ask a coach.

    Ask more questions , and pick , one which makes you reach your goals faster .

  5. It is nice to think that learning material increases efficiency.
    In my case, assuming that all material is going to peace is yhwh, I am considering a way to spread this word to the world as a key of a mystery.私の場合、全てが平和に向かう為の素材はyhwhだと仮定して、この言葉を謎の鍵として世界に広める方法を考えています。

    yhwh=? why?happy
    あまりに物事を短絡的に考える人が多すぎます。あらゆる角度から考えるためには、常に誰もが疑問をもつ事が大事。
    eddie from japan

  6. Very good. I'm reading his book… Work in 4 hours per week (I think…)In Portuguese…I loved your methods. I have sure that I'll learning a lot with that guy. Now, I believe this man can dance Tango…

  7. Dear TED could you lower the starting and ending music volume? It's very deafening for the ears and they are at high speed

  8. 15 mins seemed like a trip through the space-time continuum and twilight zone. Fascinating and inspiring.

  9. I teach Kung Fu this way. Come learn from me. Good build for MA. Also I would like to talk to you about your school project. I have been working on it for 30 years, in theory.

  10. Смотрите мой обзор на книгу Тима "Как работать 4 часа в неделю"
    https://www.youtube.com/watch?v=v0DlmwhP8ds&t=5s

  11. Hi Tim, If you were to invent a 10X App to teach everything you know and organize all your events based on values and effective interactive courses, what might that look like? I'm thinking about the same thing. Thanks for your service. Dane

  12. 15 mins information field talk. I enjoy listening to this kinds of talk where people share experiences and from it you learn something. I find only a few shows that does it. TED for youtube, Pioneers of Insight and The Tim Ferris show on podcast, then books like Rich Dad, Poor Dad and 4hrs work week.

  13. People like to say if I can do it so can you. That's not true at all. I know for a fact I could not learn Japanese or ballroom dancing at a competitive level. But I ain't gonna hate on people that can.

  14. just to tell you guys: the pictures that he showed us is not how you are supposed to swim. This guy on the picture is obviously not a pro swimmer. First of all, we pros don't bend our legs, also we enter the hands more in front than he is entering his hands so that we grab more water on the pulling stroke. Also our body position is higher, our legs is on the surface.
    The theory that tim is telling us is right, it's just this guy on the picture is not performing right

  15. Anything anyone can do I, Tim, can do so very quickly and simply and awesomely. Let me provide another anecdote of humble bragging, sigh. It's all so very simple, except when you take more time to respect actual complexities of language, dance, and other disciplines. Your time with masters should have humbled you in understanding there is more to mastery than crib sheets, hacks, and what-I-can-do-to-win-a-bet and check another box on my bragging checklist. Conquer fear, yes; teach others to conquer fear, yes; but please do so without self aggrandizement

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *