How to Learn a New Skill Quickly: A 4-Step Process



أهلاً، كيف حالكم؟ سنتحدث اليوم عن كيفية تعلم مهارات جديدة بسرعة شديدة. من خلال هذا الفيديو، سوف أقدم لكم عملية من أربع خطوات، والتي من الممكن الاستفادة منها لتعلم أي مهارة، سواء كانت متعلقة بدراستك أو وظيفتك المستقبلية، أو حتى إن كانت للمتعة كتعلم العزف على الغيتار أو الطبخ، ولتسهل تلك المهارة عليك، وبالتالي، يمكنك التعلم بقدر حاجتك فيما يتعلق بأهم الأجزاء، والبدء في ممارستها بفعالية، إذ باستطاعتك أن تحصل على مهارة أساسية في غاية السرعة. الآن هذه العملية التي سنتحدث عنها يمكن تطبيقها على أي مهارة، لأن في جوهرها، تطوير المهارة سواء كانت جسدية مثل كرة السلة، أو عقلية مثل الرياضيات، جميعها تتمحور حول التعلم. كما يمكنك أخذ معلومة عن مهارة ما، يمكنك أيضًا ممارستها، إنك تُنشئ مسارات عصبية جديدة في دماغك، وتوصلها مع المسارات العصبية الأخرى، وتقوّيها مع مرور الزمن. وبينما تقوم بهذا، فإنك تنتقل إلى ما يسمى بنموذج المراحل الثلاثة أو اكتساب المهارة، والذي يبدأ بالمرحلة المعرفية حيث تتعلم المهارة فقط، وتشكل تلك المسارات العصبية. بعد ذلك تنتقل إلى المرحلة الترابطية، حيث أنك ستمارس الكثير من التمارين، حينها تكون قادرًا على نوع من التفكير الذاتي، واكتشاف الأخطاء وتغيير الأشياء اعتماداً على تلك الأخطاء. وفي النهاية تنتقل إلى مرحلة الاستقلال بالذات. وفي هذه المرحلة ستصبح قد أتقنت المهارة، كما يمكنك القيام بها تلقائياً. ولكن هذه المرحلة الذاتية تتطلب وقتًا للحصول عليها. يتطلب إتقان مهارة ما الكثير من الممارسة. ولكن هذا لا يعني أنه من الواجب عليك أن تُمضي ساعات عديدة في المراحل الأولى، أي إذا كنت تعرف كيف تنظم عملية التعلم وتمارس العمليات بطريقة صحيحة، فإنك سوف تحقق تقدماً مبهراً في وقت قصير جداً. في الواقع، في كتابه "العشرون ساعة الأولى"، ذكر المؤلف جوش كوفمان أن بإمكانك إجادة أساسيات أي مهارة في ظل عشرين ساعة من التمارين المخصصة، وطريقته في تقسيم ذلك إلى سلسلة تتكون من أربعة خطوات منفصلة. سوف نتحدث عن تلك الخطوات بصفة عامة، ولكن أولاً، أريد أن أعرض عليكم نوعاً من التحدي. إذا كنتم تشاهدون هذا الفيديو، وتريدون أن تتعلموا مهارة ما، استخدموا هذا الإطار لإنشاء خطة لتنجزوا ذلك. عندما ينتهي الفيديو، أخرجوا ورقة لإنشاء خطة وفقاً لكل خطوة، والبدء في تحويلها لأفعال. إذاً الخطوة الأولى من عملية كوفمان: هي تفكيك المهارة. أي أنك تفككها إلى مكوناتها الأساسية، ومن ثم تعيد ترتيبها حسب الأفضلية تماشياً مع أهدافك ضمن مجال تلك المهارة. دعوني أعطيكم مثالاً: لنتحدث عن العزف على الغيتار. يريد الكثير من الأشخاص إتقان العزف على الغيتار، ولكن هناك عدة طرق مختلفة للعزف عليه. هناك العديد من الأنواع الموسيقية المختلفة، قد تكون تريد أن تعزف بعضاً من الأغاني المختلفة، أو قد تريد أن تكون مثل سلاش "عازف محترف" أو مثل عازفي الغيتار "دراغون فورس"، وتعزف المعزوفات المنفردة طوال اليوم، صحيح؟ هذه مهارات مختلفة جداً. إذاً بتفكيكها إلى مهارات فرعية، "الأوتار والموازين وتقنيات الاختيار، قراءة العلامات وفهم الفواصل الموسيقية"، ستنتهي بقائمة من لبِنات البناء، والتي يمكنك أن ترتبها حسب الأفضلية وتبدأ العمل عليها. الخطوة الثانية من عملية كوفمان هي خطوة التعليم. في تلك المرحلة سوف تقوم بكل مهارة فرعية، والتي رتبتها حسب الأفضلية وعرفتها بما فيه الكفاية، كما أن باستطاعتك ممارستها جيداً، بالإضافة إلى أنك تعرف أخطاءك وتصححها بنفسك. ولكن لاحظوا أني أقول المعرفة "الكافية" لكل مهارة فرعية، وليس ما أمكنكم معرفته لكل مهارة، وذلك بسبب أني أعرف أنني من الأشخاص الذين سوف يسيرون في متجر كتب "نوبل و برانز" وينظرون إلى جميع الكتب على الرف المتعلقة فيما أهتم به، وأفكر هل علي أن أشتري كل كتاب هنا وأقرأهم جميعا قبل البدء؟ ولكن لا تُتعلم المهارات الجيدة بهذه الطريقة، خصوصًا إن كنت تريد تعلمها سريعاً. عليك معرفه ما يكفي لكل مهارة فرعية، وبالتالي يمكنك البدء في ممارستها، تمارسها فعليًا، ترتكب الأخطاء، لأنك سوف تعرف لاحقاً ما يجب عليك تصحيحه. حسنًا الخطوة الثالثة من عملية كوفمان هي القضاء على عقبات النجاح المحتملة، أو عقبات قد تعترض تقدمك في الممارسة. وبرأيي الشيء الذي من المحتمل أن تصادفه في طريق ممارستك هو انعدام الحوافز على المدى الطويل. إذاً عليك إيجاد طريقة لتحفيز نفسك بصفة مستمرة. ربما عن طريق شخص يحثك على الالتزام، أو بالانضمام لمنتدى للتحدث عن اهتماماتك، أو حتى عن طريق التسجيل الصوتي لكل يوم تمارس فيه تلك المهارة، حتى يمكنك مشاهدة تسلسل التطور، والذي لا تريده أن يتوقف. إذاً فُككت المهارة، كما فُهمت بما يكفي، ومُزقت العقبات بسيف ساموراي. وصلنا الآن إلى المرحلة الرابعة والأخيرة في العملية وهي ببساطة الممارسة برويّة. في كتاب "العشرون ساعة الأولى"، تنص قاعدة جوش كوفمان على أن الممارسة تتم على روية حتى تحقق أهداف كل مهارة فرعية رتبتَها حسب الأفضلية، أو حتى تنهي عشرون ساعة من التمارين المتخصصة. وما يقترحه هو استخدام المنبه أو المؤقت أثناء التمارين، لتعرف الساعات التي استهلكتها. لأنك إن تدربت على شيء صعب، فإنه من السهل جدًا أن تبالغ في تقدير الوقت الذي قضيته بالتدريبات. انتهينا الآن من عملية المراحل الأربعة، أريد أن أقدم لكم نصائح إضافية بإمكانكم استخدامها لجعل مسيرة تطوير مهاراتكم ناجحة أكثر. أولاً: تحديد عمل شخص محترف أو شخص تريد أن تكون مثله. حلل ذلك العمل بقدر استطاعتك، وحاول أن تقتدي به. سيقول العديد من الأشخاص الآن أن هذا مثل الاستنساخ، هذه سرقة لأفكار الناس، ولكن في الواقع، طالما أنك لم تدعي أن هذا العمل ملكك، فهكذا يتعلم معظم الأشخاص مهاراتهم. في الواقع، في فنون الدفاع عن النفس اليابانية، هناك مفهوم يسمى "شوهاري" وهو هذا بالتحديد (الامتثال، تغيير الموضع، الانفصال). ونفس الفكرة في الموسيقى. عزف بوق الجاز الشهير "كلارك تيري" يعتقد أن التقليد في الحقيقة ما هو إلا جزء أساسي في التحول إلى موسيقي عظيم. و يقول لطلابه: إن تعلم الموسيقى يحدث على ثلاثة مراحل، والتي يسميها التقليد، والاستيعاب، والابتكار. وهذا ما قاله عن قاعدة التقليد. "عندما تقلد عازفاً تحبه، سوف تبدأ في فهم الموسيقى، على مستوى عميق، وتبدأ حينها في مشاهدة الصوت الشخصي، يتطور على منهجك الخاص إلى الارتجال. السؤال الذي لا يمكن إجابته عن طريق النظريات الموسيقية أو كتب القطع الموسيقية، مثل: كيفية عزف خطوط أطول أو الصياغة و التذبذب، إذ أنها ستكشف عن نفسها مع ابتدائك لتقلد المحترفين". وجزءٌ من السبب وراء عمل هذا التكتيك بصفة جيدة هو أنه يوفر لك طريقة لتتجاوز منطقة الراحة الخاصة بك ومستوى مهارتك الحالي. لأنك إذا أردت أخذ شيء أنشأه محترف، وباستطاعتك تحليله من جميع النواحي، فإنه من المحتمل أن تعيد صناعة بعض الجوانب منه، حتى لو كنت لا تعرف ما تفعله، أو حتى لمَ تقوم بذلك. فيما بعد سوف تعيد تعبئة معارفك عن طريق تعلم النظريات وجميع الأساسيات: سوف تكون قادراً على قول أوه لهذا فعلت ذلك أو هكذا فعلت ذلك. لم أفهمها في البداية ولكني أدركتها الآن. أي أن أمتلك ما يشابه الطوق لسحب نفسي لأني فعلت هذا الشي في المقام الأول. بروفيسور الرياضيات في ستانفورد "رافي فاكيل" يسميها إعادة تعبئة. وإليكم كيفية وصفها في الرياضيات. "الرياضيات غنية وغير متناهية، من الممكن تعلمها بصفة منظمة، وإذا انتظرت لإتقان موضوع واحد قبل الانتقال إلى الموضوع الآخر، فإنك لن تتقدم أبدًا." "عوضاً عن ذلك، فإنك ستحصل على غصينات المعرفة لتمتد بعيداً عن منطقة راحتك. حينها يمكنك أن تعيد التعبئة من تلك الأغصان، وتوسع منطقة راحتك". بالطبع الطريقة الأخرى للتعلم من المحترفين هي ببساطة عن طريق التعلم منهم. وهو ما يجعلها طريقة أخرى تجعلك تسرع عملية تطوير مهارتك وهي عن طريق إيجاد معلم أو مدرب للمنهج الذي يمكنك أخذه. أنا أعرف عن طريق خبرتي الشخصية، وجود مدرب أو شخص يخبرك بأخطائك هو أكثر شيء قيّم في العالم. ولكن لا تدع العوامل الجغرافية تكون حداً لك للوصول للمعلمين، لأنه يوجد مئات الدروس التعليمية والدروس على الإنترنت التي يمكنك الاستفادة منها في تعلم أي مهارة تريد. وبإمكانك أن تجدها في مكان واحد والذي أود أن أخبركم عنه هو موقع "سكيل شير" الراعي لهذا الفيديو. وهو مجتمع تعليمي على الإنترنت. ويتضمن أكثر من اثني عشر ألف درس في مواضيع مختلفة. وفي الحقيقة، استفدت من بعضها في برنامج "أفتر إيفيكت" للرسوم المتحركة، ويوجد أيضًا دروس متعلقة بالتصوير الفوتوغرافي، والتصميم الجرافيكي وتصميم الشعارات، وأمور أخرى كالطبخ والغيتار ومهارة تقديم العروض. في الواقع لديهم صفوف لمهارات تقديم العروض مقدمة من "سايمون سينيك" والذي يقدم خطابات "تيد" المفضلة لدي. ومن الأسباب التي جعلتني أحب "سكيل شير" هو توفير إمكانية حصولك على التقييم من الأساتذة والأشخاص الذين يحضرون نفس الدروس. هناك طريقتين لفعل ذلك. الطريقة الأولى: هي أسفل أي فيديو في المنهج الذي تأخذه، هناك خانة للتعليقات. فإذا طرحت سؤالاً هناك سوف تحصل على الإجابة من المعلم. في أغلب مناهج "سكيل شير" يوجد عناصر مشاركة أيضاً. هناك قسم مشروع للمنهج حيث يمكنك تحميل عملك لأجل التقييم. حسناً تبلغ قيمة عضوية "سكيل شير" حوالي ٨ دولار شهرياً، والتي تساوي القيمة ذاتها للاشتراك في "نت فليكس" ومن المحتمل أن تكون مفيدة أكثر. وإن كنت تريد الحصول عضوية لثلاثة أشهر لاستخدام لامحدود على "سكيل شير"، يمكنك الحصول عليها مقابل ٩٩ سنتاً عن طريق النقر علي الرابط الموجود في صندوق الوصف، سوف أقدم لكم تفاصيل أكثر في نهاية الفيديو. قبل أن أنهي هذا الفيديو، لدي ثلاث نصائح إضافية لكم. وجميعها متعلقة بكيفية جعل جلساتك التدريبية أكثر فعالية وإفادة. الأولى: إيجاد طريقة لتسجيل بعض من التدريبات التي تقوم بها. ليس عليك أن تسجل جميع التدريبات، ولكن تسجيل بعضها سوف يتيح لك تحليل أدائك، ومعرفه أخطائك، وإحداث التطوير. وهذا ما حثني لفعله مدربة التزلج الخاص بي. أحضر هاتفك لحلبة التزلج، ثم ضعه على الحامل، وصوِّر نفسك وأنت تتدرب، لأنه يجب عليك التدرب للمسابقة. وذلك لإنك إذا لم تستطع رؤية ما تقوم به، لن تستطيع إحداث أي تطور. قام بذلك أيضًا صديقي "مارتن" مع تمارين الإسبانية. الشي الوحيد الذي قام به هو الخطاب الارتجالي باللغة الإسبانية مع كاميرا المحمول، مما يمكنه من متابعة لكنته، وأيضًا فيما يتعلق بالنص في حال أنه ارتكب أخطاء نحوية، إلى آخره. ثانيًا: إذا أردت أن تسرع عملية تطورك وأن تبلي حسناً، أنت بحاجة إلى توفير وقت للتركيز الشديد وللجلسات التدريبية المكثفة. كنت سأقول إنه عندما كتبت نص هذا الفيديو أنه بإمكانك إمضاء عشرين دقيقة يومياً أو عشر دقائق يومياً على التدريب، طالما كانت متواصلة. ولكني فكرت، لم أستطع التفكير بأي مهارة أملكها وأفتخر فيها وأبلي حسناً فيها، حيث أني وضعت ١٠ دقائق يومياً أو ٢٠ يومياً من التدريب. أعني "أفتر إفيكت" ومخاطبة الجماهير والتزلج، والتزلج على الجليد وجميع الأشياء التي أعتقد أني جيد فيها، أمضيت ساعات في التدرب عليها. وبصراحة كانت كل جلسة تدريبية مكثفة. وأخيراً، بما أنك تتدرب فإنك تريد تفاوت الحصص. حين تتعلم مهارة فرعية جديدة، فإنك تود أن تبدأ بحصة منخفضة في حين أنك في حالة ضغط منخفضة، لا يوجد الكثير من تهديد العقبات. بعدها الانتقال إلى حصص عالية حيث يوجد بعض الضغط. ويعد تصميم ألعاب الفيديو مثالاً على ذلك، إذا حللت أي لعبة بحيث أن اللعبة تشرح للاّعب أي مهارة جديدة، عادةً ما تعطيهم مساحة، حيث أنه يوجد بعض الممارسات المعزولة. أي أنه يمكنك أن تمارس المهارة بدون حدوث أي تحركات أخرى وأقل تهديد، أي لا يمكن لأحد أن يضربك. بعد ذلك، إذا أتقنت المهارة، بإمكانك الانتقال إلى اللعبة الفعلية. أي أن بإمكان خصمك ضربك أو أن الأمور تحدث بشكل أسرع، وفي حال أنه لا مجال للخطأ أو هناك بعض العقبات. إذا نظرت إلى معنى المهارة الحقيقي، فإن هذا المبدأ ينطبق عليه أيضاً. أعني انظر إلى عملية تعلم لغة جديدة. في حين أنك لا تعرف شيئاً عنها، فإنك بحاجة إلى فترة ضغط منخفظ للتدرب على الوسائل التعليمية، أو تتعلم المصطلحات، ولكن لتحسن مهارتك وترسخ ما تعلمته، عليك القيام بشيء مثل جدولة محادثات مع أحدهم على "سكايب" أو حتى الذهاب لبلد أجنبي وتتحدث مع الأشخاص وجهاً لوجه. أعلم بأننا استعرضنا الكثير من الخطوات في هذا الفيديو، وبسبب ذلك فإنه قد يتملكك الحماس وتنتظر اللحظة المناسبة لتبدأ في بناء مهاراتك عندما تستطيع أن تخطط لكل شي، عندما تستطيع الاندماج مع كل خطوة، ولكن إذا لم تستفد شيئًا من هذا الفيديو، خذ هذه مني. أفضل وقت لبدء تعلم مهارة ما هو الآن، حتى وإن كانت خطة التنفيذ لديك ناقصة، حتى وإن بدأت ببطء. إذا بدأت ترتكب الأخطاء، وبدأت تتعلم بعض الأساسيات، النقاط الأساسية لتلك المهارة، سوف يساعدك ذلك في المستقبل. أياً كان ما أردت تعلمه، شي متعلق بالمهنة أو حتى شيء للمتعة فقط، ضع خطة لتنفيذه، استخدم عملية الأربع خطوات، بعدها ابدأ. أود أن أشكر موقع "سكيل شير" على رعايتهم لهذا الفيديو. وهذا في الحقيقة أول فيديو لي يكون له راعي، حسنًا دعوني أعرف ما تفكرون به في التعليقات أسفل الفيديو. وأنا شخصياً محب لموقع "سكيل شير"، أي أن الأمر لا يتطلب التفكير بالنسبة لي. إذا أردتم تجربة ذلك، ما عليكم سوى النقر على الرابط الموجود في صندوق الوصف ٣ أشهر من الاستخدام اللامحدود وذلك فقط ب ٩٩ سنت. إذا كنت على الموقع، بإمكانك استخدام رمز العرض الترويجي beard عند التسجيل، لأن ذلك يعني أنا. غير ذلك، إذا استفدتم من هذا الفيديو أحب سماع آرائكم، في التعليقات أسفل الفيديو. لا مانع من طرح الأسئلة، سوف أجيب عليها قدر الإمكان عبر فيديوهات أو في التعليقات مباشرةً. إذا أعجبكم هذا الفيديو، اضغطوا إعجاب لدعم القناة. بإمكانكم الاشتراك الآن إذا أردتم مشاهدة فيديوهات جديدة أسبوعياً على أن تكون أكثر إنتاجية وتطوروا إمكانيتكم للتعلم. بإمكانكم النقر هنا إذا أردتم مشاهدة فيديو آخر. أراكم لاحقاً
ترجمة: فريق أترجم @autrjim

38 thoughts on “How to Learn a New Skill Quickly: A 4-Step Process”

  1. Thanks
    I am looking to go to self taugh programmer route and it is very hard decision to take.
    Thanks for this motivational video

  2. Thomas would you please consider doing a video on how to be a better speaker? You mentioned you went through hours of intense sessions in the process of becoming such a good public speaker, you must have had some techniques you stuck to?

    Thanks.

  3. Thanks Man
    I've just started a new job and learning a new skill is a must there and the problem is that theres only 1 person doing what I have to manage and also they are transferring the skill to someoneelse while they are actually doing the job is its online and needed almost urgently everyday AND I'm trying to learn a the same time without disturbing much the work flow.😏

    Your explanation has helped me to understand the steps and to realize what I have to do👊🏾

  4. Thanks for the tips.. but can we practice all of the skills that we want in one day? I mean, can our brain handle that kind of practice or is it a waste of time?? For example, I want to learn trumpret, piano and programming.(just for example).

  5. If I wanna learn computer hacking, can I just grab a course on Udemy and watch every video of the course? But I start to lose interest with the course as time passes by…..what should I do?

  6. Thomas. I found your channel couple weeks ago during my preparation to take the TOEFL exam. I’m now your fan. Congratulations for the content and for the inspiring person you’re. Thank you so much for share your knowledge. Greetings from São Paulo – Brazil.

  7. Whoooooa Thomas! I watch your video out of curiosity and my class on Skillshare shows up @6.58 thank you so much for taking it and ….I hope you enjoyed it somehow and learned something about AE 🙂 Wish you best of luck with anything you learn!

  8. Thanks. Could be useful for the hardest subject of all (harder than Math, Algebra, physics, philosophy): programming (coz' it's a combination of all that and more). God bless, Proverbs 31

  9. Excellent video! There are also lots of great books out there to learn how to master a skill. Some personal favorites are: Mastery by Robert Greene and The Talent Code by Daniel Coyle. I recently did a summary/ review on The Talent Code if anyone wants to check that out (-:

  10. #question
    How to learn a skill or behavior you rarely use? Like asking questions, presenting, focusing when distracted, thinking positive when you are down, helping when help is due, …. so classic learning does not work, since you need the context / situation to actually practice. So when the triggers appear you must remember that you want to learn and recall what you have already learned.
    Any ideas or experiences how to accomplish that?

  11. Hello Thomas, I really like your videos, you tell in this video that you train your working memory, can you tell me some of the exercise that you do for this?

    Thanks

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *