A lesson on looking | Amy Herman



المترجم: Raneem ABDULAZEEZ
المدقّق: Nawal Sharabati ألقوا نظرة على هذا العمل الفني. ما الذي ترونه؟ للوهلة الأولى، تبدو كأنها ساعة بندولية
طويلة في صندوق خشبي أو كما تعرف بساعة الجد مع ملاءة ألقيت فوقها، وحبل مربوط حول وسطها. لكن تستدعي النظرة الأولى دائمًا لحظة، انظروا مجددًا. ماذا ترون الآن؟ إذا نظرتم عن كثب أكثر، سوف تدركون أن هذا العمل الفني بأكمله هو منحوتة مكونة من قطعة واحدة. حيث لا يوجد هناك ساعة، ولا يوجد هناك حبل، ولا يوجد هناك ملاءة. إنها قطعة واحدة
من الخشب المبيض الماهوجني الهندروراسي. الآن، دعوني أكون واضحه: لم يكن هذا التمرين حول النظر في المنحوتة. إنه عن النظر وفهم حقيقة أن النظر عن كثب
يمكن أن ينقذ حياة أحدهم، ويغير رفقتكم وحتى يساعدكم على فهم لماذا يتصرف أطفالكم
بالطريقة التي يتصرفون بها. إنها مهارة أسميها الذكاء البصري، وأستخدمُ الأعمال الفنية لتعليم الجميع، من الأشخاص العاديين إلى أولئك
الذين وظيفتهم هي النظر والبحث، مثل قوات البحرية الخاصة (Navey Seals)
والمحققين في جرائم القتل وممرضات الصدمة. والحقيقة هي أنه بغض النظر عن مدى المهارة
التي قد تكون لديكم في النظر، فلا زال لديكم الكثير لتتعلمونه حول الرؤية. لأننا جميعًا نعتقد أننا نفهم الأمر
من الوهلة الأولى واللحظة المفاجئة، ولكن المهارة الحقيقية
هي في فهم كيفية النظر ببطء وكيفية النظر بعنايةٍ أكبر. المهارة هي في التذكر… في خضم الحاجات الضرورية اليومية
التي تتطلب اهتماماتنا… أن نأخذ خطوة للوراء،
وننظر خلال تلك العدسات كي تساعدنا على رؤية الشيء الذي كنا نفتقده كل الوقت. كيف يمكنُ للنظر إلى اللوحات
والمنحوتات أن يساعدنا؟ لأن الفن أداة قوية. إنه أداة قوية تشرك كلاً من البصر والبصيرة. وتعيد تشكيل فهمنا للمكان
الذي نحن فيه وما الذي نراه. وهذا مثال لعملٍ فني ذكّرني أن الذكاء البصري… هو عبارة عن عملية تعلّم مستمرة، وأنه فعلًا لم يتم اتقانه أبدًا. مررت بهذه اللوحة التي تبدو تجريدية هادئة، وتوجب عليَّ مضاعفة النظر نحوها مرتين، وحتى ثلاث مرات، كي أفهم سبب تردد صداها العميق جدًا. لقد رأيت نصب واشنطن آلاف المرات، مدركة جيداً للتغير الذي طرأ على لون الرخام
في ثلث النصب العلوي، لكن لم يسبق لي مطلقًا
أن نظرتُ إليه كشيء خارج عن مكانته أو كعمل فني حقيقي. وهنا، لوحة جورجيا أوكيفي
المتعلقة بأيقونة العمارة هذه جعلتني أدركُ أنه إذا فكرنا باللوحة، بالإمكان عندها أن نرى الأمور اليومية بمنظور تثقيفي وجديد كليًا. يوجدُ حاليًا بعض المتشككين الذين يعتقدون
أن الفن ينتمي إلى متاحف الفن فقط. يعتقدون أنه ليس لديه أي استخدام عملي
خارج حدود قيمته الجمالية. أعرف من هم هؤلاء الأشخاص
في كل جمهور أقوم بتدريسه. حيث تكون أذرعهم متشابكة،
وأرجلهم متشابكة، ولغة جسدهم تقول: "ماذا سنتعلّم من هذه السيدة
التي تتحدث بسرعة عن الرسم والنحت؟" إذاً كيف لي أن أجعل الأمر
ذا صلة بالنسبة إليهم؟ أطلب منهم النظر إلى هذا العمل الفني، مثل هذه اللوحة لكومي ياماشيتا. وأطلب منهم الاقتراب، والاقتراب أكثر من ذلك، وبينما هم ينظرون إلى العمل الفني، يجب أن يطرحوا أسئلة عن الذي يرونه. وإذا طرحوا الأسئلة الصحيحة، مثل: "ما هو هذا العمل الفني؟ هل هو لوحة؟ هل هو نحت؟ مما هو مصنوع؟"… سيكتشفون أن كامل هذا العمل الفني مصنوع من لوح خشبي، وعشرة آلاف مسمار وقطعة واحدة مترابطة من خيط الحياكة. قد يكون ذلك مثيرًا لاهتمام البعض منكم. لكن ما علاقة الأمر بعمل هؤلاء الأشخاص؟ والجواب هو كل شيء. لأننا جميعًا نتفاعل مع الناس
عدة مرات يوميًا، ونحتاج أن نصل إلى مستوى أفضل
في طرح الأسئلة حول الذي نراه. إن تعلّم صياغة السؤال بهذه الطريقة لاستنباط المعلومات
التي نحتاجها للقيام بأعمالنا، يعتبر مهارة حياتية حاسمة. مثل طبيبة الأشعة التي أخبرتني أن النظر إلى االمساحات السلبية في لوحة ما ساعدها على التقاط التشوهات الأكثر دقة
في التصوير بالرنين المغناطيسي. أو مثل ضابط الشرطة الذي قال
أن فهم العواطف الحيوية بين الناس في لوحة ما، ساعده على قراءة لغة الجسد
في مكان وقوع جرائم العنف المنزلي، ومكّنه الأمر من التفكير مرتين
قبل سحب سلاحه وإطلاق النار. ويمكن حتى لأولياء الأمور النظر
لرؤية غياب اللون في اللوحات لفهم أن ما يريد أطفالهم أن يقولوه لهم هو مهم كالشيء الذي لا يريدونه قوله. إذاً كيف أقوم … كيف أتدربُ لأتمتع
بالمزيد من الذكاء البصري؟ يختصرُ الأمر بأربع خطوات. حيث في كل موقف جديد وكل مشكلة جديدة… نقوم بتطبيق أربع خطوات. أولاً، نقوم بتقييم وضعنا. نسأل: "ما الذي يوجدُ أمامنا؟" ثم، نقوم بتحليله. نسأل: "ما هو المهم؟ ما الذي نحتاجه؟ وما الذي لا نحتاجه؟" ثم، نوضحُ ذلك في محادثة،
وفي مذكرة وفي نص كتابي وفي بريد الكتروني. وبالتالي نتصرف ونتخذ قرارًا. نقومُ جميعًا بذلك عدة مرات يوميًا، لكننا لا ندرك الدور الذي يلعبه
كل من الرؤية والنظر في كل تلك التصرفات، وكيف يمكن للذكاء البصري
بالفعل تحسين كل شيء. في الآونة الأخيرة،
كان لديّ مجموعة من مسؤولي مكافحة الإرهاب في متحف يقفون أمام هذه اللوحة. لوحة إل غريكو المسماه، "تطهير الهيكل"
(The Purification of the Temple). حيث السيد المسيح في المنتصف،
في حركة دائرية عنيفة، يقوم بطرد مرتكبي الآثام من معبد الصلاة. أمضت مجموعة مكافحة الإرهاب
خمس دقائق مع اللوحة، وفي ذلك الوقت القصير،
كان عليهم تقييم الوضع، وتحليل التفاصيل، وتوضيح إن كان يوجد أي شيء، يمكنهم القيام به لو كانوا
موجودين في تلك اللوحة. يمكنكم أن تتخيلوا اختلاف الملاحظات والرؤى. مع مَنْ سيتكلمون؟ مَنْ سيكون الشاهد الأفضل؟ مَنْ كان شاهدًا محتملًا جيدًا؟ مَنْ كان مختفيًا؟ مَنً كان لديه معظم المعلومات؟ وجاء التعليق المفضل بالنسبة لي
من شرطيٍ محنك، إذ نظر إلى الشخصية المحورية وقال: "أترون ذلك الشخص باللون الوردي؟"… مشيرًا إلى السيد المسيح … قال: "كنت سألقي القبض عليه،
فهو مسبب كل المشكلة". (ضحك) يمنحنا النظر إلى الفن وسيلة مثالية
كي نعيد التفكير بكيفية حلنا للمشاكل دون مساعدة التقنية. وبالنظر إلى عمل فيليكس غونساليس توريس/
(Felix Gonzalez-Torres). سترون ساعتين في تزامن مثالي. حيث عقارب الساعة والدقيقة
والثانية متوافقة بإتقان، وهما مثبتتان جنبًا إلى جنب ومتلامستان، وتحملان عنوان
"بلا لقب (عشاق مثاليون)." لكن تحليلاً دقيقًا يجعلكم تدركون أنهما ساعتان تعملان بالبطارية، الأمر الذي بدوره يجعلكم تدركون … "مهلًا انتظروا لحظة … ستتوقف واحدة من تلك البطاريات قبل الأخرى. ستتباطأ وتتوقف إحدى الساعاتين
عن العمل قبل الأخرى وستقوم بتغيير تطابق العمل الفني". توضيح تلك العملية الفكرية فقط يتضمن ضرورة وجود خطة طوارىء. يجب أن يكون لديكم احتمالات للمفاجآت، غير المتوقعة والمعروفة، متى وكيفما قد تحدث. الآن، استخدام الفن من أجل زيادة
ذكائنا البصري يتضمنُ التخطيط من أجل الطوارىء وفهم الصورة الأشمل والتفاصيل الصغيرة وملاحظة ما هو غير موجود. في هذه اللوحة للفنان رينيه ماغريت/
(Rene Magritte)، ملاحظة أنه لا يوجد خط سكة حديد تحت القطار ولا توجد نار في الموقد ولا يوجد شموع على الشمعدانات يؤدي ذلك فعليًا لوصف اللوحة بدقة أكثر من مجرد لو قلتم:
"حسنًا! يوجد قطار خارج من الموقد، ويوجد شمعدانات على رف الموقد". قد يبدو من غير البديهي
أن نذكر ما هو غير موجود، ولكنها حقًا أداة فعّالة جدًا. عندما تعلم شرطي تحري عن الذكاء البصري، في ولاية كارولينا الشمالية تم استدعاؤه إلى مكان الجريمة، وكانت حالة وفاة في قارب وأفاد شاهد العيان للمحقق بأن القارب انقلب وأن راكب القارب قد غرق تحته. يبحثُ محققو مكان الجريمة بديهيًا
عما هو ظاهر، لكن قام شرطي التحري هذا بشيء مختلف. بحث عن ما لم يكن هناك،
والقيام بذلك أكثر صعوبة. وأثار السؤال: إذا كان القارب قد انقلب فعلاً … كما أكد شاهد العيان ذلك… كيف يمكن للأوراق التي حُفظت
في نهاية واحدة للقارب أن تبقى جافة تمامًا؟ وبالاستناد إلى هذه الملاحظة الصغيرة
ولكنها بالغة الأهمية، تحول التحقيق
من موت عرضي إلى جريمة قتل. الآن، تتساوى أهمية ذكر ما هو غير موجود مع القدرة على إيجاد صلات بصرية
حيث قد لا تكون ظاهرة. مثل عمود البطانيات الطّوطَمي
للفنانة ماريا وات (Maria Watt). إنه يوضح
أن إيجاد صلات مخفية في أشياء يومية يمكنُ أن يتردد صداها بعمق. لقد قامت الفنانة بجمع بطانيات
من كل الناس المختلفين في مجتمعها، وجعلت أصحاب البطانيات يكتبون على البطاقة ما تعنيه البطانية للعائلة. استخدم بعض البطانيات للأطفال، واستخدم بعضها للنزهات، واستخدم بعضها للكلاب. يملك جميعنا البطانيات في منازلنا، ونفهم الأهمية التي يمثلونها. وبنفس الطريقة أطلب من الأطباء الجدد: عند الدخول إلى غرفة المريض، وقبل أن يلتقطوا الملف الطبي، أن يقوموا فقط بالنظر حول الغرفة. هل يوجد بالونات أو بطاقات، أو هل يوجد بطانية مميزة على السرير؟ يعطي ذلك فكرة للطبيب
أنه يوجد صلة مع العالم الخارجي. إذا كان لدى المريض شخص في العالم الخرجي ليساعده ويعينه، عندها يمكن للطبيب أن يطبق الرعاية الأفضل
مع أخذ هذه الصلة بعين الاعتبار. ففي الطب، يتصلُ بعضهم ببعض كبشر قبل أن يتم تمييزهم كأطباء ومرضى. لكن هذه الطريقة لتحسين الإدراك … لا تحتاجُ لتكون مدمرة، ولا تقتضي بالضرورة
إجراء مراجعة شاملة عند النظر. مثل منحوتة خورخي منديز بليك/
(Jorge Méndez Blake ) لبناء جدار من الطوب فوق كتاب كافكا (Kafka)
القلعة (El Castillo) التي تبرهن أنه يمكن للملاحظة الأكثر دهاءً
أن تكون دقيقة وفوق ذلك ثمينة. يمكنكم تمييز الكتاب، كما يمكنكم رؤية كيف تشوش التطابق لقطع الطوب التي فوقه مباشرةً، ولكن مع الوقت
الذي تصلون فيه إلى نهاية المنحوتة، لم يعد بإمكانكم رؤية الكتاب. لكن بالنظر إلى العمل الفني بمجمله، ترون أن أثر انقطاع العمل على الطوب دقيق وواضح. قكرة واحدة، ورأي واحد، وابتكار واحد يمكن أن يغيّر النهج، ويغير الإجراء، وحتى أن ينقذ الأرواح. أقوم بتعليم الذكاء البصري
منذ أكثر من 15 عامًا، ولذهولي ودهشتي الكبيرين … ولدهشتي وذهولي المستمرين، رأيت أن النظر إلى الفن بعين ناقدة يمكن أن يساعدنا لتثبيت حالة الوضع
غير المألوف لنا وعندما ينقصنا الخبرة، سواء كنتم جنودًا في قوة شبه عسكرية، أو مقدمي رعاية أو أطباء أو أمهات. دعونا نواجه الأمر،
تسيرُ الأمور على نحوٍ خاطىء. (ضحك) تسيرُ الأمور على نحوٍ خاطىء. ولاتسيئوا فهمي، قد آكل هذه الكعكة المحلاة بدقيقة. (ضحك) لكن علينا أن نفهم نتائج الشيء الذي نراقبه، وعلينا تحويل تفاصيل المراقبة
إلى معرفة قابلة للتنفيذ. كما في منحوتة جنيفر أودم (Jennifer Odem)
لحارس الطاولات الواقف على ضفاف نهر المسيسبي في ولاية نيو أورلينز، يقوم بالحماية من خطر
مياه الفياضانات في أعقاب كاترينا والنهوض ضد الشدائد، لدينا ايضاً القدرة على التصرف بشكل إيجابي وإحداث التغيير الإيجابي. أمضي الوقت في التنقيب عن عالم الفن من أجل تقديم المساعدة للناس
من خلال الطيف المهني، لرؤية ما هو استثنائي في كل يوم، لتوضيح ما هو مفقود وكي نكون قادرين
على تشجيع الابداع والابتكار، مهما كان ذلك صغيرًا. والأهم من كل ذلك، أن نقوم بتكوين صلات إنسانية
حيث قد لا تكون جلية، ويمنحنا جميعاُ القوة لرؤية عملنا
والعالم بشكل واضح وجلي بعيونٍ جديدة. شكرًا لكم! (تصفيق)

33 thoughts on “A lesson on looking | Amy Herman”

  1. If you're wondering what this is about, this talk was just to notify us on on the importance of Visual Intelligence on our daily life, she isn't talking about the ways to achieve it per se. If you want to understand what she's saying and master the skill of Visual Intelligence, I'd highly recommend you to read her book "Visual Intelligence: Sharpen Your Perception, Change Your Life". It's a life changing read and it is worth it.

  2. She looks like the head teacher who told me to stand against the wall and not move (radiator was on, i fainted).
    I'm not listening to yew!

  3. Me : Looks at the blank space on ny notebook tryna come up with an interesting topic for presentation

  4. Arrrgh, if you're going to use portrait-oriented photos in a slide presentation, for crying out loud, USE A BLACK BACKGROUND on the slide to get rid of all that horrible white space! You'd think that's the first thing somebody who's allegedly an expert in visual techniques would do!!!

  5. Her point is totally legit, as they say in chess "if you see a good move, look for a better move". This is just not a good lesson, she has 12 minutes of time and shows a bunch of pictures telling people about someone looking at one of them for 5 minutes instead of looking with the audience at one of the pictures for more than a couple of seconds. A weird educational blunder on her part here 🙂

  6. She kinda skips around and she also seems kinda nervous. She teaches people who need a better way to analyze things in thier job to look at things more carefully and ask what they are missing with art like detective work

  7. She stole half of this Ted talk can’t remember who but definitely remember the four A’s, and what to look for.

  8. What she seems to say, which is true, is that things may be much more expensive than first perceived.

  9. I was still looking to see when she imposed her idea on what I was attempting to see. I'm asking questions about what her real mission, other than duping ignorant people into paying her to tell them how to think.

  10. She's right because I am an Artist individual realm as well… and many people are missing a big part of the picture because they can't see more.
    …AND, she made a point that the policeman is bad because he assumed that the singular character contrasted by everybody else's discontent was causing negativity.. but it is a defensive response to the negativity that the others have already established.
    I would hope that Jesus would federally prosecute the police officer for violating his rights and using a biased judgment to commit malpractice with his man-made authority.

  11. The information she is trying to pass across is that, we should be able to SEE beyond LOOKING. There are information one can get by looking deeply into ourselves, the world, things, events that will help us to live a better life, unravel hidden things and solve mysteries in a unique way.

    By focusing on her voice, dressing and body language, you shift your focus from the information she is trying to pass across and become judgemental which is what we do on a daily basis and miss important information that might be helpful for us.

  12. Tables “standing against post Katrina floodwaters and diversity” .wtf ! That is sum high-level bullshit .

  13. I saw were missing chairs and she saw a tribute to hurricane Katrina lol . Don't think I'm passing with flying colors .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *